Mandhumah Qowaid Fiqih Syaikh As-sa’di

49 Pembaca

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله العلي الأرفق                  وجامع الأشياء والمفرق

ذي النعم الواسعة الغزيره              والحكم الباهرة الكثيره

ثم الصلاة مع سلام دائم                على الرسول القرشي الخاتم

وآله وصحبه الابرار                     الحائزي مراتب الفخار

اعلم هديت ان أفضل المنن            علم يزيل الشك عنك والدرن

ويكشف الحق لذي القلوب            ويوصل العبد الى المطلوب

فاحرص على فهمك للقواعد          جامعة المسائل الشوارد

فترتقي في العلم خير مرتقى          وتقتفي سبل الذي قد وفقا

وهذه القواعد نظمتها                   من كتب أهل العلم قد حصلتها

جزاهم المولى عظيم الاجر              والعفو مع غفرانه والبر

والنية شرط لسائر العمل                بها الصلاح والفساد للعمل

والدين مبني على المصالح              في جلبها ودرء للقبائح

فان تزاحم عدد المصالح                 يقدم الاقل من المصالح

وضده تزاحم المفاسد                    يرتكب الأدنى من المفاسد

ومن قواعد الشريعة التيسير             في كل امر نابه التعثير

وليس واجب بلا اقتدار                 ولا محرم مع اضطرار

وكل محذور مع الضروره               بقدر ما تحتاجه الضروره

وترجع الاحكام لليقين                  فلا يزيل الشك لليقين

والأصل في مياهنا الطهاره              والأرض والثياب والحجاره

والأصل في الأبضاع واللحوم           والنفس والأموال للمعصوم

تحريمها حتى يجيء الحل               فافهم هداك الله ما يمل

والأصل في عادتنا الإباحه              حتى يجيء صارف الإباحه

وليس مشروعا من الامور              غير الذي في شرعنا مذكور

وسائل الأمور كالمقاصد                واحكم بهذا الحكم للزوائد

والخطا والإكراه والنسيان               أسقطه معبودنا الرحمن

لكن مع الإتلاف يثبت البدل          وينتفي التأثيم عنه والزلل

ومن مسائل الاحكام في التبع      يثبت لا إذا استقل فوقع

والعرف معمول به إذا ورد              حكم من الشرع الشريف لم يحد

معاجل المحظور قبل آنه               قد باء بالخسران مع حرمانه

وان اتت تحريم في نفس العمل     أو شرطه فذو فساد وخلل

ومتلف مؤذيه ليس يضمن              بعد الدفاع بالتي هي أحسن

وال تفيد الكل في العموم               في الجمع والإفراد كالعليم

والنكرات في سياق النفي              تعطي العموم او سياق النهي

كذاك من وما تفيدان مع               كل العموم يا أخي فاسمع

ومثله المفراد إذ يضاف                  فافهم هديت الرشد ما يضاف

ولا يتم الحكم حتى تجتمع              كل الشروط والموانع ترتفع

ومن أتى بما عليه من عمل              قد استحق ما له على العمل

ويفعل البعض من المأمور              إن شق فعل سائر المامور

وكل ما نشا عن المأذون                 فذاك أمر ليس بالمضمون

وكل حكم دائر مع علته                وهي التي قد أوجبت لشرعته

وكل شرط لازم للعاقد                   في البيع والنكاح والمقاصد

إلا شروطا حللت محرما                 أو عكسه فباطلة فاعلما

تستعمل القرعة عند المبهم           من الحقوق او لدي التزاحم

وإن تساوى العملان اجتمعا            وفعل احدهما فاستمعا

وكل مشغول فلا يشغل                 مثاله المرهون والمسبل

ومن يؤد عن اخيه واجبا                له الرجوع إن نوي يطالبا

والوازع الطبع عن العصيان             كالوازع الشرعي بلا النكران

والحمد لله على التمام                   في البدء والختام والدوام

ثم الصلاة مع سلام شائع               على النبي وصحبه والتابع


منظومة القواعد الفقهية
للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله تعالى

Abu Layla Turahmin

Jamilurrohman

Di rumah, kamis, 02 maret 2023, Jam 05.49

Tinggalkan komentar